منتديات انمي ستار

شاطر
استعرض الموضوع السابقاذهب الى الأسفلاستعرض الموضوع التالي
avatar
ٱڪــۅۄښښ ڹڣݛہــہ ۂ
#عُضوةة آنميَ
#عُضوةة آنميَ
¬مُسَـآإهَـمـآإتِے : 38
¬نقَــــوَديَ (~) : 77
¬آلُسسمعٍہ : 0
¬متى جييت : 14/07/2012
¬آنآ منَ : : ♥ٱڸڛڛڛــ؏ــۏۈڍېۓــہ ۂ
¬ممزآجي : ٺــ؏ــپٱݩـﮬ⸗ :(ً

- هَا هِيْ عَشْرُ الرَحْمَةِ قَد إِنقَضَت

في الإثنين يوليو 16, 2012 10:47 am
بِسمِ اللهِ الرَحْمَنِ الرَحيمِ ،
السَّلامُ عَليْكُم وَرَحْمَةُ اللهِ وَبرَكَاتُه ،


أَمّا بَعد ،

فـَ هَا هِيْ عَشْرُ الرَحْمَةِ قَد إِنقَضَت ،
العَشْرُ الأَوَائِلُ مِنْ رَمَضَانَ المُبَارَكَ قَد مَرّت
بـِ أَيَامِهَا ، ولَيَالِهَا ، وَقد أُعْتِقَ فِيها مَن أُعْتِقْ ،
وَغُفرَ فيها لِمن غُفر ،
وَرَحَمَ اللهُ فيهَا مَن رَحِم ..!

أَخِيْ .. اختي ،
مَاذَا قَدمتَ فِيْ هَذهِ العَشر المُبَاركة ، ؟
هَلْ هَذهِ الأَيَامُ سَتكونُ شَاهِدَةً لَكَ أَم عَليك ، ؟
هَل قَضَيْتَ وَقْتَكَ بَيْنَ صَلاةٍ وَقِيَامٍ وَتِلاوَةِ القُرآن ،
وَالإِحْسَانِ إِلىْ الغيرِ ، ؟
أَم قَضيتَهَا وَأَنْتَ تتـنقلُ مِن مَحَطَةٍ وَأُخْرَىْ ،
وَمِن مُسلسَلٍ إِلىْ مُسَلسَلٍ ، ؟
وَمَرَةً غَارِقٌ بـِ النّوم ،
وَمَرَةٌ أُخرىْ تَسَبُ وَتَشْتُمُ وَتَتَشَمَتُ بـِ الآخَرينَ مِن فَرطِ عَصبيتكْ ، !



يَا مَعْشَرَ الصَائِمينْ ،
قَد تَرّجَلَتِ العَشر الأُولىْ ،
وَقد فَازَ فيهَا مَن فَاز ، وَخَسِرَ فِيهَا مَن خَسرَ ، !
فلا تَحرم نَفسَكَ الأَجْرَ بـِ فِعلِ الخَيْرَاتِ، وَالطَاعَاتِ ،
وَقِيَامُ الليلِ بـِ الخَلواتِ، وَقِرَاءَةُ القُرآن حِينَمَا يَجنُّ الليلْ،
وَالصَدَقَات إِلىْ الفُقَرَاءِ وَالمَسَاكينْ ، وَبِرُّ الوَالِدينِ،
وَالإِحْسَانُ إِلىْ الجَارِ، وَالقَريبِ وَالصَديقْ ، ..
وَذَكّرِ النّاس بـِ الخير، وَإِنصح ، !


يَا مَعْشَرَ الصَائِمينَ ،
قَد مَضَىْ الثُلثْ ، وَالثلثُ كَثير !
فـَ سَارِعوا إِلىْ مَغْفِرَةٍ مِنَ اللهِ وَرِضْوَانَا ، وَسَابِقوا
إِلىْ جَنّةٍ عَرضُهَا السَمَاواتِ وَالأَرضْ ،
فـَ قَد خَسِرَ واللهِ مَن خَرَجَ مِنْ رَمَضَانَ وَلم يُغفر لَه،
ولَم يَكن مِن المُعتَقينْ ، !



هَمسـة :
رُبَّمَا يكَون هَذا آخِرَ رَمَضَانَ قَد يَمُرُّ عَليكَ ،
لا تَستكثر عَليكَ هَذا التّصور ،
نَعم ،
فـَ صَفَحَاتُ الأَيّامِ تُطوىْ ، وَسَاعَاتُ الزَمَانِ تَنقَضيْ ،
بـِ الأَمسِ القَريبِ هَلَّ هِلالهُ وَاليوم تَصَرمت أَيّامه ،
فـَ عُد للهِ خَائِفَاً ، تَائِبَاً ، رَاجِياً مَغفرتُهُ وَثَوابه ، ..
استعرض الموضوع السابقالرجوع الى أعلى الصفحةاستعرض الموضوع التالي
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى